Jump menu

Main content |  back to top

تغير المناخ وشل

إننا نُعد من أول شركات الطاقة التي أدركت وإعترفت بخطر تغيّر المناخ عام 1997، وندعو الحكومات وصناعتنا ومستعملي الطاقة لإتخاذ إجراءات وأن نتخذ الإجراءات بأنفسنا.

ويوضح أحدث سيناريوهاتنا للطاقة أن أنواع الوقود الأحفوري سوف تستمر في تغطية غالبية الاحتياج العالمي المتزايد للطاقة لعشرات السنين المقبلة. وهذا يجعل إدارة انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفحم والنفط والغاز الطبيعي تُشكل نقطة حيوية في معالجة تغيّر المناخ من صنع الإنسان. ويشتمل أسلوبنا المنهجي

على:                                                                                                                                         

1.   زيادة كفاءة عملياتنا.

2.   تأسيس طاقات استيعابية هائلة في استحواذ وتخزين ثاني اكسيد الكربون. وقد تبرهنت التقنيات الضمنية لاستحواذ وتخزين الكربون وقد عملنا في عدد من المشاريع "التعلم أثناء العمل" بأسرع وقت ممكن.

3.  استمرار البحث وتطوير التقنيات التي تعمل على زيادة الكفاءة وتحد من انبعاث الغازات من عملياتنا.

4. التطوير النشط لمصادر الطاقة ذات نسبة منخفضة لـ ثاني أكسيد الكربون وتشمل التوريدات المتزايدة من الغاز الطبيعي وتنمية أنواع الوقود لوسائل النقل ومنها أنواع الوقود البيولوجي.

5.  المساعدة في إدارة الطلب على الطاقة عن طريق تنمية الأسواق للمنتجات والخدمات - فمثلاً تركيبات للاستهلاك الاقتصادي لوقود الجازولين من إنتاجنا ولزيوت وشحوم التزليق ذات الكفاءة العالية - مما يساعد ملايين العملاء من تجار التجزئة والشركات على استخدام كمية أقل من الطاقة وإصدار كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون.

6.   التشجيع النشط للحكومات لتزويد إطار عمل للسياسة الدولية الفعالة لإدارة ثاني أكسيد الكربون وغازات الدفيئة الزجاجية الأخرى.

Page Tools