Jump menu

Main content |  back to top

ظهرت كلمة "شل" أول مرة عام 1891 كعلامة تجارية للكيروسين الذي كانت شركة ماركوس صمويل وشركاه تشحنه إلى الشرق الأقصى. وكانت الشركة الصغيرة التي يقع مقرها في لندن تقوم أساساً ببيع الأانتيكات والأصداف البحرية الشرقية. وفي عام 1897 أسس صمويل شركة شل للنقل والتجارة. وكان أول شعار في عام 1901 هو صدفة بلح البحر. وفي 1904 تم استخدام الصدفة المحارية أو البكتون الذي أعطى عنصراً بصرياً جميلاً  لاسم الشركة وعلاماتها التجارية.

لماذا شعار المحارة الصدفية؟

كان اسم الشركة "شل" وقد تم تسمية كل ناقلة صهيريجية من ناقلات صمويل التي تحمل على متنها الكيروسين إلى الشرق الأقصى على اسم صدفة بحرية مختلفة. وقد تم أخذ الصدفة المحارية (البكتون) من شعار النبالة لعائلة شركة تجارية مزاملة وهي مستر/ جراهام الذي كان يستورد كيروسين صمويل إلى الهند وأصبح عضو مجلس إدارة بشركة شل للنقل والتجارة وبعد هجرته إلى سانتياجو دي كومبوستلا في أسبانيا تبنت عائلة جراهام صدفة سانت جيمس. وعبر السنين تغيّر شعار شل تدريجياً اسوة بالاتجاهات في التصميم الجرافيكي. وقد أبتكر المصمم ريموند ليوي الشعار الجديد حيث تم إدخاله عام 1971.

لماذا اللونين الأحمر والأصفر؟

في 1915، قامت شركة شل أوف كاليفورنيا ببناء أول محطات خدمة وكان عليها أن تكون متميزة عن بقية المنافسين فاستخدمت الألوان الفاتحة التي لا تُزعج أهل كاليفورنيا : نظراً للروابط الأسبانية القوية مع هذه الولاية الأمريكية ولقد أختاروا اللونين الأحمر والأصفر. ولقد تم تطوير الألوان الفعلية مع مرور السنين وعلى وجه الخصوص عام 1995 عندما تم إدخال اللون الأحمر الصدفي واللون الأصفر الصدفي الفاتح المواتي للبيئة وذلك لتدشين هويتنا البصرية الجديدة لتجارة التجزئة. وظل البكتون من أكبر رموز العلامة التجارية في القرن الحادي والعشرين.

Page Tools